الأردن والمغرب.. صراع يتأجج لحسم التأهل في كأس العرب

أردني - يخوض منتخب الأردن، مواجهة قوية ومثيرة أمام شقيقه المغربي، غدًا السبت، على ستاد أحمد بن علي المونديالي، في الجولة الثانية من دور المجموعات بكأس العرب.

ويبحث المنتخبان عن الفوز لفك الشراكة النقطية وحسم التأهل مبكرًا لربع النهائي.

ويتصدر المغرب، جدول ترتيب المجموعة الثالثة برصيد 3 نقاط، متقدمًا بفارق الأهداف فقط عن الأردن.

وفاز النشامى في الجولة الأولى على السعودية بهدف دون رد، وانتصر منتخب الأسود على فلسطين برباعية نظيفة.

ولم يسبق للأردن، الفوز على المغرب، وبالتالي سيكون انتصار الغد تاريخيًا وسيضرب أكثر من عصفور بحجر واحد.

بدوره، فإن المنتخب المغربي يسعى لمواصلة انتصاراته والعبور لدور الثمانية، بعيدًا عن الدخول في حسابات معقدة.

رغبة الفوز رغم الغيابات

يتطلع منتخب الأردن، لتقديم أداء أفضل من الذي قدمه في المواجهة السابقة أمام السعودية، حيث تعرض لبعض الانتقادات رغم الفوز بهدف.

ويخوض منتخب الأردن، البطولة بلاعبين معظمهم من الفريق الأول، مما يفرض عليه البحث عن الفوز، خاصة وأن المغرب يخوض المسابقة بالرديف.

ويعاني منتخب الأردن من غيابات مؤثرة تتمثل في محمد الدميري ويزن النعيمات بسبب الإصابة، وإحسان حداد للإيقاف، لكن المدرب عدنان حمد يمتلك كوكبة من اللاعبين القادرين على سد الغيابات.

ويتوقع أن يجري حمد، تعديلات بسيطة على تشكيلة مباراة الغد بسبب الغيابات، وسيتواجد يزيد أبو ليلى في حراسة المرمى، فيما ستناط مهمة التغطية الدفاعية ليزن العرب ومهند خير الله، ومحمد أبو حشيش وأحمد ثائر.

وسيعتمد منتخب الأردن في عملية البناء، على نور الروابدة وبهاء عبد الرحمن، ويشغل الأطراف علي علوان ومحمود مرضي، ويلعب في الأمام حمزة الدردور وبهاء فيصل.

وينتظر أن يظهر منتخب الأردن بشكل تكتيكي أفضل، خاصة من حيث تنوع الخيارات وتسريع إيقاع اللعب.

ويوقن حمد أن قوة الخط الدفاعي وتأمين المساندة اللازمة، ستلعب دورًا مهمًا في الخروج بنتيجة إيجابية على أقل تقدير، نظرًا لقوة هجوم الخصم.

وقد يلجأ عدنان لورقة محمد أبو زريق “شرارة”، الذي استدعاه قبل انطلاق البطولة بـ24 ساعة، بعد إصابة أنس العوضات بفيروس كورونا.

ويعتبر شرارة إضافة هجومية كبيرة لمنتخب الأردن، إذ يمتاز بالمهارة والسرعة والقدرة على التصويب المتقن ومن مسافات بعيدة.

في المقابل، فإن منتخب المغرب سيفتقد أيوب عملود وكريم البركاوي، مما سيدفع مدربه الحسين عموتة لإحداث تعديلات طفيفة على التشكيلة.

وعلى الأرجح، لن تختلف تشكيلة المغرب عن تلك التي خاضت مباراة فلسطين، وسيتواجد أنس الزنيتي في حراسة المرمى، أمامه الشيبي ونهيري وبدر بانون وسعدان.

ويعول منتخب المغرب في بناء هجماته على الكرتي وجبران والحافيظي والحداد، ويبرز في خط الهجوم، أشرف بنشرقي.

ويمتاز أداء المنتخب المغربي بالانضباط التكتيكي، وسرعة لاعبيه في نقل الكرة مما قد يزعج دفاع النشامى.