بعد 22 عاما.. مبابي يفك عقدة الدنمارك ويصعد بفرنسا للدور الثاني

أردني - ضمن المنتخب الفرنسي مقعده في دور الـ16 بمونديال قطر، عقب فوزه على نظيره الدنماركي (2-1)، اليوم السبت، ضمن منافسات الجولة الثانية بالمجموعة الرابعة.

ورفع المنتخب الفرنسي رصيده إلى 6 نقاط في صدارة ترتيب المجموعة الرابعة، ليضمن الصعود مع ابتعاده بفارق 3 نقاط عن المنتخب الأسترالي صاحب المركز الثاني.

وتجمد رصيد المنتخب الدنماركي عند نقطة واحدة ليتشارك المركز الأخير مع نظيره التونسي الذي سيواجه فرنسا في الجولة الأخيرة، فيما تلعب الدنمارك مع أستراليا.

ويدين المنتخب الفرنسي في الفوز لنجمه كيليان مبابي الذي سجل هدفين في الدقيقتين (61 و86) فيما سجل أندرياس كريستنسن هدف الدنمارك الوحيد في الدقيقة 68.

وفك حامل اللقب عقدة لازمته 22 عاما، حيث يعود آخر انتصار للديوك على الدنمارك في مواجهة رسمية إلى بطولة يورو 2000 بالفوز بثلاثية.

وبعدها تفوق منتخب الدنمارك 3 مرات مقابل تعادل وحيد في مونديال 2002 و2018 والنسخة الأخيرة من دوري أمم أوروبا.

لكن المنتخب الفرنسي طوال هذه الفترة حقق 3 انتصارات ولكن في مباريات ودية عامي 2006 و2015.

فرض حامل اللقب سيطرته منذ البداية، وكان الأكثر خطورة، حيث تصدى كاسبر شمايكل لمحاولتين خطيرتين من جريزمان وأدريان رابيو.

كما أضاع كيليان مبابي فرصة محققة بعد عرضية من عثمان ديمبلي، قابلها مهاجم بي إس جي بغرابة شديدة فوق العارضة.



كاد منتخب الدنمارك أن يقلب الطاولة بتسديدة خطيرة لأندرياس كورنيليوس، إلا أنها مرت بسلام على هوجو لوريس، لينتهي الشوط الأول (0-0).

بلغت الإثارة مداها في الشوط الثاني، حيث واصل الفرنسيون الضغط وتقدموا بهدف كيليان مبابي بعد تعاون مشترك مع الظهير الأيسر ثيو هرنانديز.

إلا أن أبطال العالم لم يهنأوا بهذا الهدف سوى لدقائق قليلة، حيث سجل كريستنسن هدف التعادل بعد متابعة لركلة ركنية نفذها كريستيان إريكسن.

وارتدى هوجو لوريس، قفاز الإجادة، ومنع هدفا محققا من تسديدة ياسبر ليندستروم، بينما تصدى القائم الأيسر لكرة أخرى من مارتن برايثوايت.

واقترب منتخب فرنسا بقوة من مرمى منافسه بركلة مقصية لأدريان رابيو فوق العارضة، إضافة إلى رأسية من أوريلين تشواميني ضاعت بغرابة شديدة.

وفي وقت قاتل، مرر جريزمان كرة عرضية قابلها مبابي بقدمه في شباك شمايكل، ليسجل الهدف الثاني له، ويفجر الفرحة على مقاعد البدلاء وفي المدرجات.

حاول منتخب الدنمارك تدارك هذه الصدمة، إلا أنه عجز عن الرد مجددا مع امتداد اللقاء لأكثر من 6 دقائق وقت بدل ضائع، لينتزع الديوك فوزا ثمينا.