علي: استدامة القطاعات الاقتصادية على سلم أولوياتنا

أردني - قالت وزيرة الصناعة والتجارة والتموين المهندسة مها علي إن المنتجات المحلية تصل من خلال اتفاقيات التجارة الحرة الموقعة مع الدول العربية والصديقة، إلى أسواق يبلغ مستهلكيها نحو مليار شخص.

وأوضحت خلال جلسة حوارية حول تطور الاقتصاد الوطني في مئوية الدولة الأردنية السبت، أن مسيرة البناء والتطوير مستمرة من خلال العمل على تعزيز التنافسية ورقمنة الاقتصاد وزيادة القيمة المضافة في القاعات الإنتاجية من خلال التشبيك من مع القطاعات المختلفة.

** المؤشرات الاقتصادية خلال المئوية الأولى

وأشارت إلى تحقيق المؤشرات الاقتصادية خلال المئوية الأولى نموا ملحوظا خاصة الصادرات التي نمت بعدة أضعاف وارتفاع معدلات الاستثمار إلى جانب إيلاء القطاعين التجاري والصناعي جل الاهتمام إضافة إلى القطاعات الإنتاجية والخدمية المختلفة.

ونوهت بأنه في خمسينيات القرن الماضي لم يتجاوز عدد الشركات والمؤسسات الفردية 124 منشأة، في حين يصل عدد المؤسسات الفردية القائمة الحالية إلى 305615 مؤسسة، و93679 شركة قائمة.

** جائحة كورونا

ولفتت إلى أن جائحة كورونا وتداعياتها جاءت بمثابة اختبار لقدرة الاقتصاد الأردني على امتصاص العوامل الطارئة ومواجهة التحديات التي تم تحويل بعضها إلى فرص، مستشهدة بالقطاع الصناعي الذي استجاب إلى متطلبات المرحلة والتحول بسرعة لتوفير احتياجات السوق ومستلزمات الرعاية والوقاية الصحية والمتطلبات الأخرى.

وبينت أن القطاعات الاقتصادية الأخرى ساهمت بشكل فاعل في توفير المواد الأساسية والخدمات الرئيسية خلال فترة الجائحة.

وأكدت أن استدامة القطاعات الاقتصادية على سلم أولويات الحكومة، لافتة إلى اتخاذ عدة إجراءات وعلى فترات مختلفة للتخفيف من آثار الجائحة.

وأشارت إلى ان آخر تلك الإجراءات كانت مجموعة تعزيزية وتخفيفية وتحفيزية أعلنت عنها الحكومة مؤخرا، والتي جاءت بهدف تعزيز برامج الحماية الاجتماعية وللمساعدة في استمرارية عمل القطاعات الاقتصادية المختلفة والحفاظ على فرص العمل التي توفرها.