وزارة التربية تخطط لبناء 60 مدرسة 30 منها دامجة بمواصفات تخص ذوي الإعاقة

أردني - تسعى وزارة التربية والتعليم للاستغناء عن المدارس المستأجرة فيها وفق خطط وبرامج على عدة مراحل، وفق ما تحدث مدير الأبنية والمشاريع في الوزارة إبراهيم السمامعة، موضحا أن الخطة تتضمن بناء 60 مدرسة على مرحلتين.

وأضاف أن 30 مدرسة دامجة ذات مواصفات خاصة بذوي الإعاقة، و30 مدرسة أخرى بديلة لمدارس متهالكة، مشيرا إلى أن "المدارس المستأجرة لا تلبي البيئة التعليمية للطلبة".

وتابع أنه "فيما يخص الـ 30 مدرسة دامجة، فإنه سيتم في 12 شباط/فبراير استقبال وثائق المقاولين للتأهيل، وبعد الإعلان عن المتأهلين بخصوص هذه المشاريع بعد العطاء الذي يخضع لمنافسة، وسيتم الإعلان عن تنفيذ أول 6 مدارس بين شهري شباط/فبراير، وأيار/مايو المقبلين، ضمن إقليم الوسط مدرستان في الزرقاء، ومدرستان في إربد ومدرستان في عمّان".

"وفي شهر أيار/مايو بعد الانتهاء من وثائق عطاء 12 مدرسة أخرى، سيتم إعلان طرح عطاء لتنفيذ 12 مدرسة جديدة في مختلف الأقاليم" وفق السمامعة.

وأضاف السمامعة: "في الوزارة 770 مدرسة مستأجرة في كافة المحافظات، يدرس فيها حوالي 127351 طالبا وطالبة يشكلون 8% من إجمالي الطلبة، فيما يبلغ عدد الطلاب في المدارس المملوكة للوزارة 1463768 طالبا وطالبة، وبنسبة 92%".

وأضاف أن نسبة المدارس المملوكة لوزارة التربية في مختلف المحافظات كافة تبلغ 3292 مدرسة وبنسبة 81% من الإجمالي، فيما تبلغ نسبة المدارس المستأجرة نحو 18%، وبمجموع بلغ 764 مدرسة.

وأوضح السمامعة أن وزارة التربية والتعليم، ستعمل على تنفيذ عدة مشاريع لبناء 30 مدرسة دامجة بمواصفات خاصة تخدم الطلبة من ذوي الإعاقة الحركية والبصرية والسمعية، حيث ستبلغ نسبة عدد الطلبة من ذوي الإعاقة في كل مدرسة 11% من عدد الطلاب الكلي.

وأكد أن "محور التعليم هو موضع اهتمام جلالة الملك عبدالله؛ ولذلك يأخذ حيزا كبيرا في التكليف السامي لأي حكومة" موضحا أنه "من هنا انطلقت وزارة التربية والتعليم وتسعى جاهدة على تطوير وتحسين البنية التحتية، وهي إنشاء المباني المدرسية، أو الإضافات الصفية من خلال الاستراتيجية التعليمية الأردنية".

وقال السمامعة: "سيتوفر في هذه المدارس مصاعد تحتوي خدمات صوتية لذوي الإعاقة البصرية، ومؤشرات لونية وأخرى تحذيرية تعتمد لغة بريل، وبنية تحتية مهيأة تشمل مداخل ووحدات صحية تخدم الطلبة من ذوي الإعاقة الحركية، تحقيقا لاستراتيجية الوزارة في تحقيق مبدأ المساواة والعدالة في الوصول إلى تعليم آمن لجميع الطلبة".

وأشار إلى أن "المشروع سينفذ على مراحل اعتبارا من العام الحالي بمنحة من وكالة التنمية الأميركية بعد أن اعتماد كودة البناء الخاصة بالمدارس من شهر آذار/مارس الماضي من مجلس الوزراء".

بالنسبة لتوزيع المدارس، أوضح السمامعة أنه "بعد الدراسة الاجتماعية، هنالك عدة أسس جرى الأخذ بها من خلال تشكيل لجنة مشكلة من ذوي الاختصاص من إدارة التخطيط والأبنية راعت الدراسة الاجتماعية، وهناك مدارس لديها اكتظاظ ومدارس فترتين، وأخذت المناطق التي تعاني من هذه الأوضاع أولوية، وذهب لإقليم الوسط 15 مدرسة، وإقليم الشمال 12 مدرسة، وإقليم الجنوب 3 مدارس".

المملكة