وزير الخارجية: التوافق على استراتيجية جديدة لدعم "أونروا"

أردني - قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، الخميس، إنّ اجتماعات اليوم للتوافق على استراتيجية جديدة لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا".

وترأس نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين أيمن الصفدي، ووزيرة خارجية السويد آن ليندي، اليوم في نيويورك، اجتماعاً وزارياً لدعم وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بمشاركة الأمين العام للأمم المتحدة أنتونيو غوتيريش. وحضره عددٌ من وزراء خارجية وممثلي نحو 40 دولة ومنظمة دولية، والمفوض العام للوكالة فيليب لازاريني.

وأشار إلى أن "اجتماع اليوم لم يكن اجتماعا لحشد التبرعات، ولكن للتوافق على استراتيجية دعم "أونروا"، وكل الدول التي جاءت؛ تحدثت عن الدور الهام الذي تلعبه الوكالة، والتزموا بدعمها وتعهدوا بتمديد مهمتها نهاية العام الحالي".

وبين أن الدول المشاركة في الاجتماع ستصوت لإعادة تمديد مهمة "أونروا" لتلعب دورها الإيجابي، حيث إنّ المجتمع الدولي أكّد خلال الاجتماع دعمه للوكالة وللدور الأساسي الذي تقوم به في تقديم خدماتها الحيوية لأكثر من 5 ملايين لاجئ فلسطيني.

وأضاف الصفدي، خلال مؤتمر صحفي مع وزيرة الخارجية السويدية آن ليندي، والمفوض العام لوكالة الأونروا فيليب لازاريني، أن المشاركين في اجتماع اليوم أعادوا التأكيد بأنهم سيستمرون بتقديم دعم لـ "أونروا" حتى تستمر بتقديم مسؤولياتها وواجباتها مع باقي وكالات الأمم المتحدة إلى أن تصل لهدفها لتحقيق حل للقضية الفلسطينية ضمن القانون الدولي والشرعية الدولية.

ولفت، إلى أن دعم "أونروا" يعني دعم الأمن والاستقرار، وإيجاد مدارس للاجئين الفلسطينيين وأطفالهم، وتوفير الدعم والرعاية الصحية لكل من هم بحاجة، حيث إنّ الاستثمار في الوكالة هو الاستثمار في المستقبل وفي الاستقرار؛ حيث تعني نقطة أمل للاجئين الفلسطينيين.

وأشار، إلى أن الأردن يعمل مع شركائه في المجتمع الدولي وفي المنطقة حتى تبقى الحياة للوكالة؛ لأنها مهمة بغض النظر عن الأوضاع السياسية حتى نجد حلا سياسيا، حيث إنّ "أونروا" ستستمر بمهامها حتى إقرار السلام في فلسطين.

وبين الصفدي، أن الحكومة السويدية قدمت 10 ملايين للأونروا الشهر الماضي.

وقال الصفدي، إنّ القدس جزء من فلسطين ويجب أن تكون العاصمة، مضيفا، ما نريده هو السلام الشامل والعادل وهذا لا يمكن الوصول إليه إلا بحل الدولتين.

وزيرة خارجية السويد ليندا، قالت خلال المؤتمر الصحفي، نتطلع إلى حل الدولتين وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي.

وقال المفوض العام للأونروا فيليب لازاريني، إنّه لا يمكن أن ندع وكالة "أونروا" تتراجع وتتوقف خدماتها.