“الأعيان”: العدوان الإسرائيلي على غزة يزيد التصعيد والتوتر والعنف

أردني - دان رئيس مجلس الأعيان فيصل الفايز، اليوم السبت، العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة والممارسات التي يرتكبها جيش الاحتلال في القطاع والضفة الغربية، والتي كان آخرها الاعتداءات التي وقعت يوم أمس والتي ما تزال متواصلة على المواطنين العزل في غزة.

وفي تصريحات صحفية، اليوم، قال الفايز، إن مجلس الأعيان، يؤكد أن استمرار هذه الممارسات بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل ستكون لها تبعات كبيرة تعمل على زيادة التصعيد والتوتر والعنف، وعلى إسرائيل وقف هذه الاعتداءات السافرة.

وطالب المجتمع الدولي بعدم الصمت والسكوت على جرائم القتل التي ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي، داعيا المجتمع الدولي إلى تحمل مسؤولياته الأخلاقية والقانونية لوقف هذه الاعتداءات والجرائم الإسرائيلية.

وقال الفايز: “إننا في مجلس الأعيان نؤكد دعمنا المطلق لجميع الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني دفاعا عن القضية الفلسطينية وحق الشعب الفلسطيني في الحرية والحياة ، وتصدي جلالته الحازم لجميع الإجراءات والقرارات الإسرائيلية التي تستهدف حق الشعب الفلسطيني في إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس”.

ودعا إلى توحيد الصف العربي بموقف فاعل لدعم الشعب الفلسطيني في تصديه للغطرسة الإسرائيلية ولمساندة الجهود التي يبذلها جلالة الملك عبد الله الثاني على الصعد كافة نصرة لفلسطين وقضية شعبها العادلة.

وبين الفايز أن استمرار إسرائيل بهذا النهج العدواني وهذه الممارسات تجاه الشعب الفلسطيني، سيقود المنطقة والعالم إلى مزيد من الفوضى وعدم الاستقرار، مؤكدا بالوقت ذاته أنه لا حل للقضية الفلسطينية إلا من خلال حل الدولتين وقرارات الشرعية الدولية وبما يمكن الشعب الفلسطيني من نيل حقوقه.