15 شهيداً فلسطينيا و114 إصابة جرّاء قصف الاحتلال

أردني – قالت وزارة الصحة الفلسطينية إن عدد الشهداء الذين ارتقوا جراء قصف الاحتلال الإسرائيلي على غزة يوم أمس ارتفع إلى 15 شهيدا، من بينهم طفلة تبلغ من العمر 5 أعوام، وسيدة تبلغ من العمر 23 عام، وإصابة 114 مواطن بجراح مختلفة

ووفق بيان صادر عن الوزراء، السبت، حول مستجدات الوضع الصحي مع تصاعد وتيرة العدوان الإسرائيلي المتواصل على مدن ومحافظات قطاع غزة، فإن الاحتلال يركز عدوانه في استهداف المناطق السكنية مما رفع عدد الضحايا من الأطفال والنساء والمدنيين والاصابات الحرجة.

وأشارت إلى أن الطواقم الطبية في المستشفيات تعمل وفق الإمكانيات المتاحة والمحدودة جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ 15 سنة، مؤكدة أن الواقع الدوائي في وزارة الصحة يمر بأسوأ حالاته منذ سنوات حيث وصلت نسبة النقص في الأدوية الأساسية 40%، و32 % من المستهلكات الطبية، و60 % من لوازم المختبرات وبنوك الدم.

وتابعت أن استمرار إغلاق حاجز بيت حانون أمام حركة المرضى المحولين للعلاج بالخارج وعدم ادخال حالات انقاذ الحياة يفاقم من وضعهم الصحي الصعب خاصة مرضى الأورام والقلب والذين يواجهون مصيرا مجهولا .

وأضافت “لايزال الاحتلال الإسرائيلي يمنع ادخال 24 جهاز أشعة تشخيصية، إضافة الى منع ادخال قطع الغيار اللازمة لصيانة أجهزة أخرى متعطلة، وهي مهمة في تقديم التدخلات الطارئة للجرحى في أقسام الطوارئ والعمليات والعنايات المكثفة.”

وبينت “مع اعلان توقف محطة توليد الكهرباء في قطاع غزة فان وزارة الصحة تعلن بدء العد التنازلي لتوقف الخدمات الصحية خلال 72 ساعة وان الساعات القادمة حاسمة وصعبة.”

ولفتت إلى أن انقطاع التيار الكهربائي يشكل تهديد خطير على عمل الأقسام الحيوية في المستشفيات خاصة اقسام الطوارئ والعناية المركزة والعمليات وأقسام الغسيل الكلوي والمختبرات وحضانات الأطفال والمغاسل وأنظمة الاكسجين والغازات الطبية، مبينة أن “انقطاع التيار الكهربائي سيؤدي الى توقف محطات التحلية ومضخات الصرف الصحي وامداد المنازل بالمياه الأمر الذي قد يسبب كارثة صحية وإنسانية قاسية”.

وأكدت أنه ونظرا لتطورات الأوضاع الميدانية فان وزارة الصحة تعلن عن وقف العمل في العيادات الخارجية في كافة المستشفيات، ووقف العمليات الجراحية المجدولة لإعطاء الفرصة الكاملة لإجراء العمليات الطارئة لضحايا العدوان المستمر.

ودعت وزارة الصحة كافة المؤسسات الدولية والإنسانية والاغاثية بالوقوف عند مسئولياتها للضغط على الاحتلال الاسرائيلي لمغادرة الحالات المرضية عبر حاجز بيت حانون والعمل الفوري على امداد المنظومة الصحية باحتياجاتها الصحية العاجلة وامداد الوقود .