استغلوه في مرضه.. هذا ما فعله مخرجون مع بروس ويليس

أردني - في تطورات محزنة حول الممثل العالمي، بروس ويليس، الذي تربع لسنوات على عرش أفلام الأكشن، كشفت معلومات أن منتجي بعض الأفلام الذين تعامل معهم، استغلوه، مستمرين في تصويره على الرغم من أنه لم يكن قادراً على تذكر خطواته أو أدائه بسبب فقدان القدرة على الكلام.

فقد تبين أن المنتج راندال إيميت (51 عاماً)، كان على علم بحالة الممثل الشهير الصحية، لكنه دفعه للعمل على الرغم من صعوبة ذلك، بحسب ما ذكرت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" .

وكان إيميت المنتج لـ Midnight in the Switchgrass ، أحد أكثر أفلام الممثل البالغ من العمر 67 عاماً، الحديثة شهرة والذي ظهر فيه كضابط في مكتب التحقيقات الفيدرالي.

بروس ويليس مع  المنتج راندال إيميت

بروس ويليس مع المنتج راندال إيميت

ففي سبتمبر 2020، لم يتمكن المخرج من إقناع ويليس بركل الباب حتى بمساعدة منسق، وفقًا للعديد من أفراد الطاقم، ما دفعه إلى الشعور بالإحباط بعد أن غادر مكان التصوير وهو يتساءل بارتباك "هل فعلت شيئًا خاطئًا؟".

فما كان من إيميت إلا أن اتصل بخطيبته كينت، وقال لها وهو يبكي: "لا يمكنني فعل هذا بعد الآن"، مضيفاً: "إنه أمر محزن للغاية. لا يستطيع بروس تذكر أي من سطوره.. إنه لا يعرف مكانه".

لكن رغم ذلك، لم يتوقف المخرج عن العمل مع نجم Die hard بعد تلك المكالمة الهاتفية، بل واصل إنتاج خمسة أفلام حركة أخرى.

بروس ويليس - رويترز

بروس ويليس - رويترز

نفي.. وبيان توضيحي

في المقابل، نفى إيميت تلك المزاعم العديدة، قائلا: إن المحادثة مع كينت لم تحدث وإنه لم يكن على علم بتدهور صحة ويليس.

وقالت المتحدثة باسمه سالي هوفمايستر في بيان أرسلته لصحيفة The Post "إن راندال فخور جدًا بالعمل الذي قام به هو وبروس ويليس على مدار الخمسة عشر عامًا الماضية".

كما أضافت "في كل فيلم عملوا معًا، استمتع بروس بالتواجد في موقع التصوير ولعب الغولف والذهاب إلى العشاء والتواصل مع الطاقم.. وإذا لم يكن ويليس يريد أن يكون في موقع التصوير، فلن يكون هناك"، مشيرة إلى أن الممثل العالمي هو أحد أعظم الممثلين في عصره وسعى وراءه العديد من شركات الإنتاج حتى تقاعده مؤخرًا. وقالت إن "راندال يعد من بين أقرب أصدقاء ويليس".

يذكر أن عائلة ويليس كانت أعلنت في 30 مارس الماضي أن الممثل الشهير قد تم تشخيصه بالحبسة الكلامية، وهو ضعف لغوي يؤثر على قدرة الشخص على فهم الكلام.

كما أشارت حينها إلى أنه سيتقاعد من التمثيل بعد مسيرة مهنية طويلة امتدت لأكثر من 40 عامًا وتضمنت مشاريع متنوعة.