الأمانة: عملنا بخطط محددة وبرنامج زمني لا يترك المستقبل للفراغ

أردني - قال نائب رئيس لجنة أمانة عمان الكبرى المهندس زياد الريحاني في ورقة بعنوان "تطور الخدمات في عهد جلالة الملك عبدالله الثاني بن الحسن أمانة عمان أنموذجا" إن عمان مدينة قدر لها ان تكون شاهدا على تطورات كبيرة منذ انطلاق الثورة العربية الكبرى بما حملته من رسائل ومبادئ مرورا بما شهدته المنطقة من تحولات واضطرابات إلا أنها بقيت تتطور على الصعد كافة، وحتى وصلت إلى ما وصلت إليه من تطور، وخصوصا خلال العقدين الماضيين منذ تسلم جلالة الملك عبد الله الثاني سلطاته الدستورية، حيث عملت بتوجيهات جلالته على تحقيق رؤيته ورسالته لخدمة المدينة وسكانها وزائريها، كما عملت باستمرار برؤية واضحة واستراتيجية وخطط محددة وفق برنامج زمني معد لا يترك المستقبل للفراغ.

واضاف خلال ندوة جماعة عمان لحوارات المستقبل السبت، أن عمل الأمانة يقوم على تقديم الخدمات البلدية الاساسية التي تشمل التخطيط والتنظيم والاشغال العامة وانشاء البنى التحتية والصحة والزراعة والحفاظ على البيئة والتنمية المجتمعية والثقافية والرياضية والشؤون الادارية والمالية والقانونية للعاصمة عمان.

وبين أن الأمانة طورت خلال العقدين الماضيين تشريعاتها وانظمتها، حيث حسنت نظام التفتيش الموحد وتعليمات ترخيص المركبات الخاصة، والطعام وانشاء تراخيص الاعلانات وغيرها من الانظمة.

كما تقدمت في مجال الاستثمار حيث اطلقت الذراع الاستثماري لها من خلال شركة رؤيا وهي شركة ربحية مملوكة للأمانة ستعمل على 51 فرصة استثمارية في المرحلة الاولى، وفي مجال التخطيط والتنظيم، فقد تم اعداد دراسات تخطيطية للعاصمة عمان واطلاق المخطط الشمولي وإصدار نظام الابنية الجديد ونظام الارصفة وتكثيف الدراسات للمشاريع الاستثمارية الكبرى والعمل على تطوير شمال عمان وشرق عمان، ودراسة شارع الاردن والعديد من المشاريع التي تخدم العاصمة بشكل شامل.

وفي مجال قطاع الاشغال والبنى التحتية، قال الريحاني إنه تم انشاء الانفاق والجسور والارصفة والادراج والعمل على إنشاء شبكة تصريف مياه الامطار وتأهيل الحدائق والمباني وتركيب الانارة وتطوير اسطول الامانة بقيمة قاربت 1.4 مليار دينار خلال العقدين الماضيين منها 262.1 مليون دينار خلال الخمس سنوات الماضية.

وقال إن الامانة اطلقت خدماتها الالكترونية لتساعد المواطنين والمستثمرين في ممارسة اعمالهم بسهولة وبسرعة، حيث انخفضت اعداد المراجعين بنسبة 98.7 بالمئة، مثلما اعتمدت التراسل اللاورقي في جميع دوائرها واعتماد التوقيع الالكتروني وعملت على الربط الإلكتروني مع 29 وزارة ومؤسسة رسمية.

وفي مجال النقل، قامت الامانة بتطوير منظومة النقل العام داخل حدودها واستثمرت بشكل كبير فيه اذ عملت على تحسين البنية التحتية للنقل من خلال إقامة شبكة طرق وانفاق وجسور تخدم حركة النقل وتسهل حياة المواطنين والزائرين للمدينة حيث تم جلب 135 حافلة حديثة بالتعاون مع البنك الاوروبي للتنمية وتشغيلها وشراء 136 حافلة حديثة كمرحلة ثانية وشراء 15 حافلة كهربائية.

وتولي الامانة اهتماما كبيرا في الجانب الثقافي، حيث تستضيف مجموعة من الاعمال الثقافية والفنية في المنتدى العربي للمدن الذكية التابع لمنظمة المدن العربية، اذ تعقد ورشات العمل والفعاليات والدورات التدريبية على مستوى الوطن العربي.