موجة حر شتوية تسجل أرقاما قياسية في ولايات أميركية

أردني - ضربت موجة حر شتوية أربع ولايات أميركية ومقاطعة كندية، حيث انتشرت "قبة حرارية" مترامية الأطراف عبر غرب ووسط أميركا الشمالية.

وذكرت صحيفة واشنطن بوست أن الأربعاء الماضي سجل درجات حرارة هي الأعلى في ديسمبر، وذلك في ولايات واشنطن ومونتانا ووايومنغ ونورث داكوتا بالإضافة إلى مقاطعة بريتيش كولومبيا الكندية.

وكانت المقاطعة، الواقعة في أقصى غرب كندا، أعلنت حالة الطوارئ، في وقت سابق من نوفمبر، بعد أن تسببت ظاهرة تعرف باسم "نهر الغلاف الجوي" في هطول ما يعادل شهرا من الأمطار في غضون يومين.

ووفقا للأرصاد الجوية الأميركية، كان الأول من ديسمبر يعد إيذانا ببدء فصل الشتاء لكنه بدا وكأنه منتصف الخريف أو منتصف الربيع، إذ تم تسجيل "العشرات من درجات الحرارة المرتفعة التي قد تنكسر حدتها".

ويتوقع أن تشهد كل من أوكلاهوما سيتي ودنفر وكانساس سيتي وأوماها مستويات حرارة قياسية أيضا.

وقال ماكسيميليانو هيريرا، عالم المناخ الذي يتتبع درجات حرارة الطقس العالمية، على تويتر، إن درجات الحرارة المرتفعة سجلت مستويات قياسية في ديسمبر في عدة مواقع.

وأشار هيريرا إلى أن درجات الحرارة هذه مطابقة أو أعلى من المستويات التي وصلت إليها خلال موجة الحر الشتوية في أوائل ديسمبر 1939، حيث سيطرت "قبة حرارية كبيرة" فوق الولايات الغربية.