“لاهافا” اليهودية المتطرفة تدعو إلى تفكيك قبة الصخرة

أردني - دعت منظمة “لاهافا” اليهودية المتطرفة إلى تفكيك قبة الصخرة المشرفة، داخل المسجد الأقصى المبارك وتدشين “الهيكل” المزعوم، في الحرم القدسي الشريف بمدينة القدس المحتلة مكانها.

ونشر رئيس منظمة “لاهافا” بنتسي غوبشتاين، إعلاناً عبر شبكات التواصل الاجتماعي اليوم الأربعاء، دعا فيه “منظمات الهيكل” واليمين الإسرائيلي المتطرف إلى الحشد يوم الأحد المقبل، بمناسبة ما يسمى “يوم القدس”، من أجل اقتحام ساحات المسجد الأقصى، وبدء مخطط تفكيك قبة الصخرة بغية الشروع في تشييد “الهيكل”.

وقال غوبشتاين إن “ما يسمى يوم القدس الذي يصادف الأحد المقبل، هو يوم البدء بهدم قبة الصخرة”.

ويحتفل عناصر اليمين المتطرف بـ “يوم القدس”، وهي المناسبة العبرية التي حاول خلالها تنظيم اقتحام 28 رمضان الماضي للمسجد الأقصى، وانطلقت فيها معركة “سيف القدس”.

وكانت “لاهافا” عبأت خلال رمضان العام الماضي جمهورها وعناصرها لإحضار مسلحين بما يستطيعون من أدوات إلى ساحة باب العمود في مدينة القدس المحتلة، ما أدى حينها إلى اشتعال مواجهات هبة باب العمود.

وتدعو هافانا بشكل صريح وعلني إلى طرد جميع العرب من أرض فلسطين التاريخية.