5 أسباب تؤدي لعطل أو إعاقة عجلة القيادة .. عالجها فورا

أردني - من خلال مقود القيادة يتحكم السائق في اتجاهات السيارة أثناء القيادة، وتعرض المقود لأي عائق أثناء استخدامه قد يعرض حياة السائق لخطر.

وكشف موقع "ريلايبل أوتوموتيف" عن قائمة الأسباب التي قد ينتج عنها معوقات في استخدام مقود القيادة، تمنع السائق من إدارته للمقود للجهات المختلفة، أو بسببها قد يستمر المقود على جهة واحدة تجنح إليها السيارة ويجد السائق نفسه عاجزا عن التصرف.

عدم إستقرار المقود
الاهتزاز أو عدم استقرار مقود القيادة من الظواهر التي قد يواجهها السائق وتنتج عن مكونات رخوة غير مثبتة بإحكام في مقود القيادة، بالإضافة إلى النهايات التالفة للشداد، أو المفاصل الداخلية أو الخارجية البالية بالشداد، جميعها أشياء قد تؤدي للاهتزاز وعدم الاستقرار بالمقود.

استمرارية الدوران
أثناء القيادة قد يجد السائق عائق في عودة المقود من جديد للسير على صف مستقيم، بعد التفافه للدوران لإحدى الجهاد.

سيتفاجأ السائق باستمرار الموقد في الدوران للجهة، قبل أن يعود من جديد للاتجاه المستقيم، وهذا قد ينتج عن تلف بإحدى المكونات الرئيسية بالمقود يجب صيانتها سريعا.

فقد السيطرة
قد يفاجأ السائق بفقده للسيطرة كليا على مقود القيادة، وذلك ينتج أيضا عن أجزاء غير مثبته بإحكام تتعلق بنظام المقود وقد ترتبط مباشرة بالشداد.

حامل العجلات
الحامل الحديدي لعجلات السيارة إذا ما تعرض للتلف قد يؤدي بدوره لحركات متذبذبة بمقود القيادة، وفي حال تعرض الحامل للتلف قد يلحظ السائق صدور ضوضاء ناتجة عنه، ويلزم اصطحاب السيارة للصيانة وتغيير حامل العجلات إذا تطلب الأمر.

إهتزازات مقود القيادة
ضغط الهواء الغير متزن بالإطارات قد يكون أيضا من أسباب اهتزازات مقود القيادة ويحدث ذلك على أي سرعة وعند المنحنيات، وهنا يجب التحقق من ضغط الهواء بالإطارات وضبطه.